Arabic Noor
View this page in Arabic
View this page in English  
Return Home
 
  Common Questions  
     
  4. هل صلب المسيح حقيقة أم خيال؟  
       
 

صديقي العزيز، إن صلب المسيح هو جوهر الإيمان المسيحي. وحقيقة الصلب مدموغة ومثبته برؤيا العيان لمن عاصروها. وهي أيضا مدعمة بنبوات عديدة قبل حدوثها بمئات السنين.

إن إنكار الحقيقة لا يلغيها !!

لقد شاهد الصلب كثير من الناس وهم أيضا كتبوها مدونة في الإنجيل الذي هو وحي إلهي. لقد شاهد سكان القدس حينذاك عملية صلب المسيح من بداية محاكمته إلى موته على الصليب، مئات البشر نظروها بأعينهم ولم يكذبها أحد عبر التأريخ !!

سبعة اشخاص مختلفين كتبوها ودونوها كحقيقة لا غبار عليها. وعشرات نطقوا بها وذكروها في أمكان مختلفة واوقات مختلفة.

 

  • النبؤات القديمة عن الصلب والفداء:
  • في إشعيا 53: 4- 8 « لَكِنَّهُ حَمَلَ أَحْزَانَنَا وَتَحَمَّلَ أَوْجَاعَنَا، وَنَحْنُ حَسِبْنَا أَنَّ الرَّبَّ قَدْ عَاقَبَهُ وَأَذَلَّهُ،

    إِلاَّ أَنَّهُ كَانَ مَجْرُوحاً مِنْ أَجْلِ آثَامِنَا وَمَسْحُوقاً مِنْ أَجْلِ مَعَاصِينَا، حَلَّ بِهِ تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا، وَبِجِرَاحِهِ بَرِئْنَا. كُلُّنَا كَغَنَمٍ شَرَدْنَا مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى سَبِيلِهِ، فَأَثْقَلَ الرَّبُّ كَاهِلَهُ بِإِثْمِ جَمِيعِنَا. ظُلِمَ وَأُذِلَّ، وَلَكِنَّهُ لَمْ يَفْتَحْ فَاهُ، بَلْ كَشَاةٍ سِيقَ إِلَى الذَّبْحِ، وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا لَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.

    بِالضِّيقِ وَالْقَضَاءِ قُبِضَ عَلَيْهِ، وَفِي جِيلِهِ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ اسْتُؤْصِلَ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ، وَضُرِبَ مِنْ أَجْلِ إِثْمِ شَعْبِي. »

    وفي مزمور النبي داود 22: 15-18 15 « جَفَّتْ نَضَارَتِي كَقِطْعَةِ الْفَخَّارِ، وَالْتَصَقَ لِسَانِي بِحَنَكِي. إِلَى تُرَابِ الأَرْضِ تَضَعُنِي. أَحَاطَ بِي الأَدْنِيَاءُ. جَمَاعَةٌ مِنَ الأَشْرَارِ طَوَّقَتْنِي. ثَقَبُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ.

    صِرْتُ لِهُزَالِي أُحْصِي عِظَامِي، وَهُمْ يُرَاقِبُونَنِي وَيُحْدِقُونَ فِيَّ. يَتَقَاسَمُونَ ثِيَابِي فِيمَا بَيْنَهُمْ، وَعَلَى لِبَاسِي يُلْقُونَ قُرْعَةً. »

     

  • المؤرخون:
  • كتب تاسيتوس أكبر مؤرخ للامبراطورية الرومانية يقول "الاسم المسيحي مشتق من المسيح الذي كان قد اعدم في عهد الوالي بيلاطس"

    وأيضا كتب الؤرخ المعروف يوسيفوس في المجلد 18، 111: 3 "كان عيسى في حوالي هذا الزمن وكان رجلاً حكيما، ... صانع عجائب وكان يعلم الناس أن يتلقوا الحقيقة بمسرّة ولقد اجتذب اليه كثيراً من اليهود والأجانب. كان هو المسيح وحينما حكم عليه بيلاطس بالصليب بناء على اقتراح الرؤساء ... لم يهجره الذين احبوه منذ البداية لأن ظهر لهم حياً مرة ثانية في اليوم الثالث من وفاته"

     

  • شهادة المسيح عيسى عن صلبه:
  • قال السيد المسيح في إنجيل لوقا 9: 22 « لاَبُدَّ أَنْ يَتَأَلَّمَ ابْنُ الإِنْسَانِ كَثِيراً وَيَرْفُضَهُ الشُّيُوخُ وَرُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةُ، وَيُقْتَلَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يُقَامَ ».

    وكذلك في إنجيل يوحنا 3: 14-16 « وَكَمَا عَلَّقَ مُوسَى الْحَيَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ، فَكَذلِكَ لاَ بُدَّ مِنْ أَنْ يُعَلَّقَ ابْنُ الإِنْسَانِ، لِتَكُونَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ لِكُلِّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ. لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. »

    صديقي إن الأمر بسيط ولا يحتاج منك سوى قراءة الكتب التي تسرد الحقيقة خاصة الكتاب المقدس.

    إن كنت حقاً تبحث عن الحقيقة فرجاءالأتصال بنا ونحن على استعداد لمساعدتك للوصول إلى الحقيقة حتى تعرف المخلص عيسى المسيح وتنال منه غفران الخطايا.

     

  • عدالة الله:
  • في رسالة روميه 6: 23 « لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيئَةِ هِيَ الْمَوْتُ، وَأَمَّا هِبَةُ اللهِ فَهِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. »

    إن من يخطئ يجب أن يموت لأن أجرة الخطيئة موت . الله عادل.

    والأعمال الحسنة لا تستطيع أن تكفر عن السيئات لأن ببساطة شديدة نستطيع أن نسأل كم من الأعمال الحسنة يجب أن تؤديها حتى تلغي الأعمال السيئة؟ أي ميزان تستطيع أن تستخدمه لتصل إلى العدل في الحكم؟!! وهل لو قتلت شخصاً ما فكيف تستطيع دفع هذا الجرم؟ كم هي كمية الأعمال الحسنة التي يجب أن تفعلها حتى تدفع ثمن هذه الجريمة؟!!

    إنك عزيزي القاريء ستجد نفسك تلهث وتتعذب كل يوم لأنك تريد أن تفعل الحسنى لكنك في النهاية ستجد نفسك حزيناً مكتبأ لأنك لم تصل إلى نهاية المطاف. وكلما عشت سنين أكثر كلما اخطأت اكثر كلما استوجبت مزيداً من الأعمال الحسنة. وهكذا لا نهاية ... فأنت لا تستطيع بطبيعتك البشرية دفع ثمن الخطايا والذنوب والآثام التي ترتكبها كل يوم.

    إذاً ما الحل؟

    رحمة الله

       
           
           
     
    ما قبل ما بعد
     
           
    Common Questions
      إن كان لديك سؤال لم تجد الإجابة عليه هنا أو إن كنت ترغب في مناقشة موضوع معين رجاء الاتصال بنا .
     
    greater lightcopyright © 2003
    arabicnoor.com