Arabic Noor
View this page in Arabic
View this page in English  
Return Home
 
  اية ومعناها  
 

بشارة يوحنا الاصحاح الأول العدد الأول

"في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله"

يكتب يوحنا هذا عن المسيح , مشيرا انه هو كلمة الله المتجسد , والكلمة لا تنفصل عن الناطق بها , فهي منبثقة منه وتظهر جوهره. هكذا المسيح هو الله المتجسد الذي هو موجود منذ الازل فهو جوهر الله الظاهر في الجسد

بشارة متي اصحاح 11: 28
"تعالوا الي ياجميع المتعبين والثقيلي الاحمال وانا اريحكم"

دعوة من السيد المسيح لكل متعب ومطحون من متاعب الحياة , ان المسيح يدعوك ان تأتي
اليه وتضع عند قدميه كل الامك ومشاكلك وامراضك , حزنك وضيقك وكربك . هو مريح التعابي ومعزي النفوس المتألمة

مزمزر 23 : 1-3
"الرب راعيي قلا يعوزني شيء . في مراع خضر يربضني . الي مياه الراحة يوردني . يرد نفسي . يهديني الي سبل البر من اجل اسمه"

هل اختبرت رعاية الرب لك ؟ هل تعلم ان الراعي دائما يقود رعيته الي مياه صافية عزبة ؟ وعندما يتوه احدها يرده الي الحظيرة حيث الامان والسلام !
الرب يرعاك لو كنت واحدا من رعيته , يهتم بك ويشبع بالخير عمرك , يرويك من ماء الحياة ويجعل قدماك تسيران في طريق البر من اجل ان يتمجد اسمه.

رسالة بولس الرسول الي اهل افسس اصحاح 1: 7
"الذي فيه لنا الفداء بدمه غفران الخطايا"

دم المسيح الذي جري علي الصليب هو دم الكفارة المدفوع من اجل غفران خطايانا
ان امنت بموت المسيح علي الصليب ليدفع ثمن اثامك , فستنال الغفران , نحن لا نستطيع دفع ثمن جرمنا واثمنا , لذلك مات المسيح من اجلنا , دافعا العقاب نيابة عنا .

بشارة متي اصحاح 5: 43-44
"سمعتم انه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك واما انا فاقول لكم احبوا اعدائكم . باركوا لاعنيكم . احسنوا الي مبغضيكم . وصلوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم"

دعوة للحب موجهة من رب واله الحب ليثبت للعالم كله ان " الله محبة" , دعوة لترك السيف والمدفع والبندقية . محبة القريب وكراهية العدو امر طبيعي في سلوك البشر , لكن الغير طبيعي هو محبة الاعداء ! . كم واحد منا يستطيع ان يبارك من يلعنه ويحسن لمن يبغضه ويصلي لمن يطرده ؟ انها معادلة مستحيلة في نظريات البشر . لكن المؤمنين الحقيقين بيسوع المسيح يستطيعون بقوة الروح القدس الساكن فيهم ان يحققوا المعادلة.

رسالة يوحنا الرسول الاولي 5: 11-12
" وهذه هي الشهادة ان الله اعطانا حيوة ابدية وهذه الحيوة هي في ابنه. من له الابن فله الحيوة ومن ليس له ابن الله فليست له الحيوة"

كل منا يرغب في الحياة الابدية. البشر يبحثون عن ضمان الذهاب الي الجنة بعد الموت . والكتاب المقدس بكل وضوح يقول ان ضمان الحياة الابدية فقط بالايمان بيسوع المسيح .
ويؤكد المسيح هذه الحقيقة قائلا" انا هو الطريق والحق والحياة " ." من امن بي ولو مات فسيحيا"

       
Common Questions
  إن كان لديك سؤال لم تجد الإجابة عليه هنا أو إن كنت ترغب في مناقشة موضوع معين رجاء الاتصال بنا .
 
greater lightcopyright © 2003
arabicnoor.com